لا تشددوا على أنفسكم

181 09/01/2019
المشاهدات 181
التاريخ 09/01/2019

عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ – رضي الله عنه – قَالَ: إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُولُ: "لَا تُشَدِّدُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ فَيُشَدَّدَ عَلَيْكُمْ فَإِنَّ قَوْمًا شَدَّدُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ فَشَدَّدَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ فَتِلْكَ بَقَايَاهُمْ فِي الصَّوَامِعِ وَالدِّيَارِ وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ". 

التشدد في الدين أخطر من التهاون فيه، أو قل: هما سواء. فالتفريط والإفراط عدوان للوسطية، وهي العدل في كل شيء.

والتشدد على النفس من غير داع يقتضيه قسوة لا مبرر لها، ومصادرة لخصائص الإسلام التي مضى ذكرها، وهي اليسر ورفع الحرج، ودفع المشقة، وقلة التكاليف.

والتشدد على الناس ظلم لهم وعدوان عليهم، ومخالفة لميزان العدل الذي جاء به هذا الدين في تشريعاته كلها.

وأنواع التشدد لا تحصى، ومع كثرتها تندرج كلها تحت أصلين:

الأول: الغلو في الدين بقصد المبالغة في التعبد، فهذا الغلو شر كله وبدعة أنكرتها الشرائع السماوية بوجه عام، والشريعة المحمدية بوجه خاص.

والثاني: القسوة المفتعلة المفضية إلى ما يصادم الدين ويفرق بين المحبين

أضف تعليق

مواد مقترحة

  • باسمك الله وضعت جنبي

    09Jan

    باسمك الله وضعت جنبي

    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ – رضي الله عنه – قَالَ: قَالَ النبي اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِذَا أَوَى أَحَدُكُمْ إِلَى فِرَاشِهِ فَلْيَنْفُضْ فِرَاشِهِ بِدَاخِلَةَ إِزَارِهِ؛ فَإِنَّهُ لَا...

النشرة البريدية ادخل البريد الالكتروني للاشتراك فى النشرة البريدية